Uncategorized

المرشد الفعال

مفهوم الأسلوب والاستراتيجية:

∆ الأسلوب: هو الطريقة العلمية التي ينفذها المرشد لمساعدة المسترشد.

∆ الاستراتيجية:هي الخطة التي يضعها المرشد لتحقيق هدف معين على المدى البعيد وقد تشمتمل مجموعة أساليب وسياسات وطرق.

خصائص المرشد الفعال:

◄المرشد الأكثر فعالية هو الذي يدمج نجاح الأمور الشخصية والعملية ومن أبرز خصائص المرشد الفعال:

           ♣ الكفاءة الفكرية: تشتمل البحث في البيانات وتفحصها.

           ♣ الطاقة: أي إظهار النشاط أمام عدد كبير من المسترشدين.

           ♣ المرونة: تكييف الطرق والتقنيات وتنويعها.

           ♣ الدعم: المرشد الفعال يدعم المسترشد (أي يبعث الأمل).

           ♣ الإخلاص: يتضمن الدافعية وتكون النوايا الإيجابية والتعامل بمسؤولية وأخلاقية مع المسترشد.

           ♣ القوة: يجب على المرشد أن يتحلى بصفات القوة المتزنة.

           ♣ الإلفة: إن المرشد الذي يعاني من عدم الإلفة ينخفض إقبال المسترشد للتفاعل معه.

من بعض صفات الشخصية للمرشد:

۞ يتمتع بمهارة الفهم والقدرة على التواصل.

۞ قادرعلى إيجاد الشعور بالثقة.

۞ يتعامل باهتمام واحترام مع الأشخاص.

۞ يحترم نفسه ولا يستغل الآخرين.

۞ قادرعلى التفسير والتفكير المنطقي.

۞ قادرعلى تحديد أنماط السلوك المحبطة.

۞ معاصر للحياة ويمتلك وجهات نظر.

وضع (كومبس ودونالد وافيلا وبيركي) صفات محددة للمرشد الفعال وهي:

♣ المرشد الجيد يكون إدراكه ونظرته للأمور أكثر من غيره.

♣ المرشد الجيد يكون وجهة نظره للآخرين:

                  ◄ أنهم قادرين على التعامل مع مشاكلهم ومستقلين أكثر من غيرهم.

                  ◄ نافعين ويمكن الإستفادة منهم.

                  ◄ يملكون القدرة على تحقيق ذاتهم.

                  ◄  يتصرفون بدوافع داخلية.

♣ المرشد الجيد ينظر إلى نفسه من حيث أنه:

                  ◄مثل للآخرين وليس أفضل منهم.              

                  ◄ قادر على التعامل مع مشاكله الخاصة.

                  ◄يعتبر نفسه بأنه جدير بالاحترام.

                  ◄يمكن الوثوق به والاعتماد عليه.

♣ المرشد الجيد تكون نظرته إلى أهدافه:

                  ◄غير خاضعة للقيد وليس مسيطر عليها.

                  ◄غير أنانية وتهدف إلى تحقيق مصلحة الآخرين.

                  ◄يهتم بالأشياء الكبيرة وليست الصغيرة.

                  ◄تكون أهدافه واضحة.

اعتبارات وشروط عند اختيار الأسلوب الإرشادي:

عوامل تؤخذ بعين الاعتبار عند اختبار الأسلوب الإرشادي:

♦ نظرية المرشد: يجب أن يمتلك خبرة طويلة وتدريب ممتاز.

♦ خبرة المرشد:هو أهم عامل من عوامل نجاح المرشد.

♦ خاصية المشكلة: نوعية المشكلة هي التي تفرض الاستراتيجية المناسبة.

♦ استراتيجية المسترشد وردة فعله تجاه المشكلة: مهم جدا من أجل اختيار استراتيجية جيدة لتدخل المهني.

♦ طبيعة الهدف المراد تحقيقه: إن الهدف الذي يريده المسترشد عنصر فعال في تحديد الاستراتيجية لتدخل المهني.

♦ الخصائص والصفات الشخصية للمسترشد: أي معرفة نواحي ونقاط القوة والضعف لدى المسترشد.

عوامل في توقيت استخدام الاستراتيجية المناسبة:

    ¤ نوعية العلاقة. 

    ¤ تقييم المشكلة.

    ¤ تطوير الأهداف الإرشادية.

    ¤ المقاومة للمسترشد.

محكمات اختيار الاستراتيجيات والأساليب الإرشادية:

1) خصائص المرشد وتفضيلاته: إن المرشد ذوي الخبرة ينوع في استخدام الاستراتيجيات أما المرشد المبتدئ يكتفي بأساليب محددة.

2) التوثيق اللازم للاستراتيجيات: كل ما كان هناك دليل علمي موثوق على فعالية الأسلوب أمكن استخدامه.

3) العوامل البيئية: تلعب البيئة دورا في اختيار الأسلوب الإرشادي.

4) طبيعة مشكلة المسترشد: يتطلب من المرشد تقييم كلي للمشكلة لأن الاسلوب الإرشادي سيكون على مسؤوليته.

5) طبيعة النظرية التي يعمل بها المرشد: فالأساليب السلوكية المعرفية تختلف عن الأساليب عند روجزر.

6) طبيعة الأهداف: يجب توضيح وتحديد الأهداف والاستراتيجيات والزمن للعملية الإرشادية منذ بدايتها للآخر.

7) الدلالات التشخيصية: يجب على المرشد ملاحظة الإشارات التشخيصية قبل اختيار الأسلوب المناسب.

أنواع الأساليب الارشادية يمكن تقسيمها إلى أربع مجموعات:

۞ التدخلات العاطفية الوجدانية: تتمركز هذه التدخلات الإرشادية حول مشاعر المسترشد وعواطفه وتكون وظيفة المرشد العمل على مساعدة المسترشد في التعبير الصحيح عن مشاعرهم وأحاسيسهم الوجدانية.

أهداف التدخل الوجداني:

                  ♦ مساعدة المسترشدين على شرح شعورهم. 

                  ♦ التغير أو المصادقة على بعض الأحاسيس الوجدانية.

                  ♦ احتواء الأحاسيس الوجدانية ومساعدة المسترشد على السيطرة عليها.

۞ التدخلات المعرفية الإدراكية: تتعامل هذه الأساليب مع الأفكار والمعارف والمعتقدات و الاتجاهات التي يمتلكها المسترشد تجاه نفسه واتجاه الأخرين.

۞ التدخلات السلوكية: تستخدم من أجل مساعدة المسترشد على تطوير وتكوين أنماط سلوكية ومهارات فردية جديدة أو تعديل سلوكيات موجودة مسبقا.

۞ التدخلات البيئية: تهتم بالتركيز على الأساليب البيئية المحيطة بالمسترشد (الاصدقاء و الاسرة).

وتقوم فلسفة التدخل البيئي على ضرورة أخذ المؤثرات البيئيثة في الحسبان وتقوم على الافتراضات التالية:

    ◄ المشكلات الإنسانية لا يمكن تفسيرها من خلال الفرد فقط بل من اعتبار البيئة المحية به.

    ◄  يؤثر التغير الذي يحصل على أي شخص من الانساق  البيئية على الفرد.

من بعض الأنساق المكونة للبيئة:

                                   ֎ الأسرة كنسق اجتماعي

                                   ֎ المحيط الاجتماعي

                                   ֎ مكان العمل

                                   ֎ النسق الاقتصادي

                                   ֎ النسق الديني

تلخيص : العنود وضاح الشقفة

Generations and Technology University

psychology department

المادة: الأساليب الحديثة في الارشاد النفسي التربوي

About the author

admin

Leave a Comment